أيام حزينة

عبد الله الرضيع

ولدت لي في شهر رمضان المبارك بنت سميتها زينب ولكن للأسف هذه الولادة كانت حزينة,لأن هذه البنت ولدت ميتة لثمانية أشهر فحزنت لذلك حزنا عظيما والذي زاد من حزني أمران
الأمر الأول :التعب والمعاناة التي لاقيتها أنا وأمها كي تكون الولادة طبيعية.
الأمر الثاني :أنا الذي قمت بدفن أبنتي وهذا ربما زاد من ألمي.
ولكن مع هذا الحزن فأنا لم أظهر حزني أمام أحد من الناس وإن ظهر شئ من ذلك , لأنني أعلم أنها في الجنة وأعلم كذلك أن الله هو الذي شاء ذلك ولا أعتراض على مشيئته فالحمد له والشكر وأعلم كذلك إن الصبر خير وأبقى فقد قال الله تعالى ( وبشر الصابرين )
وبهذه المناسبة الحزينة كتبت قصيدة أقول فيها



تجلى الحزن فانتشر إنتشــــارا *** على قلبي فكســـــــره وجـــارا
دفنت بنيتي ومســكت دمعي *** ودمع العين ينهمــــر انهمـــــــارا
اقــول لها وقد غابت كشمس *** عن الدنيا فغطـــــاها الغبـــــــارا
أيا بنتي أسلمك ســـــــــلاما *** على الأطهار في تلك الديـــــــارا
أقبلها ولحد المـــــوت يــــــدنو *** على مرأى الأب الحاني فحــــارا
سكبت الماء فاصطرخ الفـــؤاد *** من الأحزان ينفطـر انفطــــــــــارا
فيا أسفي عليك اليوم تمضي *** من الدنيا على عجل خســــــارا
سلام الله يا بنتي سأرحـــــل *** وليس لدي يا بنتي خيـــــــــــارا
فـــــــــإن العالم المسكون يفنى *** ولست أرى به إلا إنحســــــــــــــارا
شاهدوا الموضوع

التعليقات
3 التعليقات

3 التعليقات:

  • Afnan says:
    21 ديسمبر، 2009 6:55 ص

    الله يعوضك .. مو بنت .. بنتين إن شاء الله

  • علي خير البرية says:
    22 ديسمبر، 2009 6:44 ص

    الله يطول عمرك وعظم الله اجورنا واجوركم في مصاب ابي عبد الله الحسين عليه السلام

  • غير معرف says:
    2 مارس، 2010 10:31 ص

    لم أملك إلا ان أتابع القراءة
    لقد لامست هذه الحادثة قلبي
    كان الله في عونكم

إرسال تعليق