عيد الغدير الأغر

صورة يوم الولاية-٠٠١
بسم الله الحمن الرحيم
اللهم صلي وسلم على محمد وآله الطيبين الطاهرين
عيد الغدير :هو اليوم الذي ولي فيه رسول الله صلى الله عليه وآله الامام علي عليه السلام أميرا و وليا على المؤمنين من بعده .

وحدث ذلك اليوم بعد حجة الوداع وهو عائد إلى المدينة أمره الله سبحانة وتعالى أن يبلغ أن الولاية على المسلمين بعده لعلي بن أبي طالب عليه السلام .
قال الله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم : يا أيها الرسول بلغ ما انزل اليك من الربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس.
وقد روي الواحدي عن طريق الأعمش , بأسناده إلى ابي سعيد الخدري رضي الله قال : نزلت هذه الآية يوم غدير خم في علي بن ابي طالب رضي الله عنه .(ورد ذلك في أسباب النزول 115 ) .
وقد بلغ النبي صلى الله عليه وآله المسلمين بما امره الله به فأوقفهم في الظهيرة عند غدير خم  وأمر بارجاع من أفترق عنه في الطريق وقال لهم ألستم تشهدون أن لا إله إلاّ الله وأنّي رسول الله إليكم وأنّ الجنّة حقٌ؟ وأنّ النار حق؟ وأن البعث بعد الموت حق؟ فقالوا : نشهد بذلك، قال: اللهم اشهد على ما يقولون، ألا وإنّي أشهدكم أنّي أشهد أنّ الله مولاي، وأنا مولى كل مسلم، وأنا أولى بالمؤمنين من أنفسهم، فهل تقرّون لي بذلك وتشهدون لي به ؟ فقالوا: نعم نشهد لك بذلك، فقال: ألا من كنت مولاه فإنّ عليّاً مولاه ، وهو هذا، ثم أخذ بيد علي عليه السلام فرفعها مع يده حتى بدت آباطهما، ثم قال: اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، وانصر من نصره واخذل من خذله، ألا وإنّي فرطكم وأنتم واردون عليّ الحوض، حوضي غداً وهو حوض عرضه ما بين بصرى وصنعاء فيه أقداح من فضّة عدد نجوم السماء ألا وإنّي سائلكم غداً ماذا صنعتم فيما أشهدت الله به عليكم في يومكم هذا إذا وردتم عليّ حوضي، وماذا صنعتم بالثقلين من بعدي فانظروا كيف تكونون خلفتموني فيهما حين تلقوني ؟ قالوا: وما هذان الثقلان يا رسول الله؟ قال: أمّا الثقل الأكبر فكتاب الله عزّ وجل، سببٌ ممدودٌ من الله ومنّي في أيديكم، طرفه بيد الله والطرف الآخر بأيديكم، فيه علم ما مضى وما بقي إلى أن تقوم الساعة، وأمّا الثقل الأصغر فهو حليف القرآن وهو علي بن أبي طالب وعترته عليهم السلام وإنهما لن يفترقا حتّى يردا عليّ الحوض ).من كتاب الخصال للشيخ الصدوق

وقد ذكر هذا الحديث في كثير من كتب المسلمين بمختلف الطرق ومن هذه الكتب
1.  نفحات الأزهار : ج 6 ص 377 .
2 . البداية والنهاية : ج 5 ص 214 .
3 . رسالة طرق حديث «مَن كنت مولاه فعلىٌّ مولاه» : ص11 .
4 . سنن الترمذى : ج 5 ص 633 ح 3713 .
5 . تذكرة الحفّاظ : ج 2 ص 713 ح 728 . ولمزيد الاطلاع حول كتاب الطبري وأهميته راجع : كتاب " الغدير في التراث الإسلامي " : 35 .
6 . فتح البارى : ج 7 ص 74.
7 . الإقبال : ج 2 ص 240 .
8 . راجع : كتاب " الغدير في التراث الإسلامي " : 45 ، حيث توفر المؤلف على بيان أهمية كتاب ابن عقدة وتأثيره في الكتب التالية له بدقة كافية .
9 . راجع: تاريخ دمشق : ج 42 ص 204 .
10- موسوعة أمير المؤمنین (علیه السلام)، ج 1، ص 536

وبذلك أصبح علي بن أبي طالب عليه السلام أميرا على المؤمنين بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وهنئه كل الصحابه وبايعوه على ذلك حتى أن البعض منهم قال لعلي عليه السلام بخ بخ لك يا علي أصبحت ولي كل مؤمن ومؤمنة .

وبهذه المناسبة الطيبة نبارك لجميع المؤمنين والمؤمنات بهذا اليوم السعيد عيد الغدير المبارك والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شاهدوا الموضوع

التعليقات
4 التعليقات

4 التعليقات:

  • غير معرف says:
    25 نوفمبر 2010 2:09 ص

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    وكل عام وانت بالف خير واسال الباري
    الثبات على ولاية امير المؤمنين عليه السلام
    ورزقنا الله واياكم زيارته في الدنا وشفاعته
    في الاخرة انه سميع مجيب....
    وتقبل الله حجكم وسعيكم
    {اخوك في الله حاج مهدي}

  • علي خير البرية says:
    26 نوفمبر 2010 8:11 ص

    تقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال أخونا العزيز حاج مهدي وشكرا لك على هذه الزيارة الميمونة وكل عام وأنت بألف خير يا أخونا العزيز . تحياتي لك

  • how to do it easy says:
    16 ديسمبر 2010 3:24 ص

    مشكور علي المدونه...كل التوفيق

  • علي خير البرية says:
    16 ديسمبر 2010 3:34 ص

    أهلا بك أخي الكريم وتحياتي لك وشكرا جزيلا لك على هذا المرور الطيب

إرسال تعليق