ذكرى استشهاد الامام الصادق عليه السلام

sadik
 
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وآله الطاهرين
بمناسبة إستشهاد أمامنا الصادق عليه السلام تقدم بالعزاء لمولانا الامام المهدي عجل الله تعالى فرجة الشريف , ولجميع العلماء العاملين السائرين على نهج النبي وآله الطاهرين ولكل الامة الإسلامية بهذه المناسبة الحزينة, وكذلك إلى أصدقاء وزوار مدونة نون والقلم . وانا الله وانا إليه راجعون


الإمام الصادق (ع) في سطور
 
الاسم: جعفر (ع) .
الأب: الإمام الباقر (ع) .
الأم: فاطمة أم فروة، بنت القاسم بن محمد بن أبي بكر
الكنية: أبو عبد الله، وأبو إسماعيل، وأبو موسى
الألقاب: الصابر، الفاضل، الطاهر، الصادق، القائم، الكافل، المنجي
الأوصاف: ربع القامة، أزهر الوجه، حالك الشعر جعد، أشم الأنف، أنزع رقيق البشرة على خده خال أسود، وعلى جسده خيلان حمرة
نقش الخاتم: «الله وليي وعصمتي من خلقه»
مكان الولادة: المدينة المنورة يوم الجمعة(7) 17/ ربيع الأول/ 83 هجري
مدة العمر: 65 سنة
مدة الإمامة: 34 سنة
مكان الشهادة: المدينة المنورة.
زمان الشهادة: 25/ شوال/ 148هجري
القاتل: المنصور العباسي، حيث قتله بالسموسيلة القتل: العنب المسموم.
المدفن: البقيع الغرقد في المدينة المنورة، وقد هدم الوهابيون قبره الشريف مع قبور سائر أئمة أهل البيت (ع) في البقيع.
وقد تتلمذ على يديه وفي جامعته العلمية أكثر من أربعة آلاف رجل، وقيل عشرون ألفا .
وقد روي عن الإمام الصادق (ع) وأبيه الإمام الباقر (ع) أكثر الروايات المروية عن أئمة أهل البيت (ع) حيث انتشر الوعي الإسلامي والفقه المحمدي ببركتهم.
أفقه الناس
سئل أبو حنيفة: من أفقه من رأيت؟
قال: جعفر بن محمد (ع) ، لما أقدمه المنصور بعث إليّ فقال: يا أبا حنيفة، إن الناس قد فتنوا بجعفر بن محمد، فهيئ له من مسائلك الشداد، فهيأت له أربعين مسألة.
ثم بعث إليَّ أبو جعفر وهو بالحيرة، فأتيته فدخلت عليه وجعفر (ع) جالس عن يمينه، فلما بصرت به دخلني من الهيبة لجعفر ما لم يدخلني لأبي جعفر، فسلمت عليه، فأومأ إليّ فجلست، ثم التفت إليه فقال: يا أبا عبد الله هذا أبو حنيفة.
قال: «نعم أعرفه».
ثم التفت إليّ فقال: يا أبا حنيفة، ألق على أبي عبد الله من مسائلك.
فجعلت ألقي عليه، فيجيبني، فيقول: «أنتم تقولون كذا، وأهل المدينة يقولون كذا، ونحن نقول كذا، فربما تابعناكم وربما تابعناهم، وربما خالفنا جميعاً»، حتى أتيت على الأربعين مسألة، فما أخل منها بشيء.
ثم قال أبو حنيفة: «أليس إن أعلم الناس أعلمهم باختلاف
الناس؟»
بين يدي الله عزوجل
عن مالك بن أنس إمام المالكية إنه قال:
كان جعفر بن محمد الصادق (ع) لا يخلو من إحدى ثلاث خصال: إما صائماً، وإما قائماً، وإما ذاكراً، وكان (ع) من عظماء العبّاد وأكابر الزهاد الذين يخشون الله عز وجل، وكان كثير الحديث، طيب المجالسة، كثير الفوائد، فإذا قال: قال رسول الله (ص) اخضرّ مرة واصفرّ أخرى حتى ينكره من يعرفه. ولقد حججت معه سنة فلما استوت به راحلته عند الإحرام، كان كلما هم بالتلبية انقطع الصوت في حلقه وكاد أن يخر من راحلته، فقلت: قل يا ابن رسول الله، ولابد لك من أن تقول، فقال (ع) : «يا ابن أبي عامر كيف أجسر أن أقول: (لبيك اللهم لبيك) وأخشى أن يقول عزوجل لي: لا لبيك ولا سعديك»

شاهدوا الموضوع

التعليقات
2 التعليقات

2 التعليقات:

  • غير معرف says:
    4 أكتوبر 2010 5:02 م

    عظم الله لك الأجر اخي علي خير البرية
    ورزقكم حسن العاقبة
    و اعتذر عن قلة التواجد في مدونتكم الرائعة
    وذلك بسبب كثرة السفر
    ٠٠٠حاج مهدي٠٠٠

  • علي خير البرية says:
    5 أكتوبر 2010 10:44 ص

    حياك الله أخونا حاج مهدي ,كيف حالك إن شاء تكون بخير وعافية , عظم الله أجرك بهذه المناسبة الحزينة ,والله يوفقكم في هذه السفرات الكثيرة ويكتب لكم فيها الصحة والعافية .
    واشكرك كثيرة على هذه الزيارة الطيبة من أخ كريم

إرسال تعليق