وفاة الامام الحسن العسكري عليه السلام

الحسن العسكري

بسم الله الرحمن الرحيم 

اللهم صلي عليى محمد وآله الطاهرين

بمناسبة أستشهاد مولانا الامام الحسن العسكري عليه السلام نتقدم بأحر التعازي لمولانا صاحب العصر والزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف . وكذلك إلى العلماء العاملين وجميع الأمة الإسلامية لا سيما أصدقاء وزوار مدونة نون والقلم وأنا الله وأنا إليه راجعون

نبذة عن الامام الحسن العسكري عليه السلام

الاسم: الحسن (ع) .

الأب: الإمام الهادي (ع) .

الأم: حُدَيث، وقيل: سوسن، وقيل: سليل، وكانت من العارفات الصالحات الكنية: أبو محمد. وكان (ع) هو وأبوه وجده (ع) يعرف كل منهم في زمانه بابن الرضا.

الألقاب: العسكري، الزكي، الخالص، الهادي، المهتدي، النقي، الصامت، الرفيق، السراج، المضيء، الشافي، المرضي.

الأوصاف: بين السمرة والبياض، أعين، حسن القامة، جميل الوجه، جيد البدن، له جلالة وهيبة .

نقش الخاتم: (سبحان من له مقاليد السماوات والأرض) مكان الولادة: المدينة المنورة، وقيل: سر من رأىزمان الولادة: يوم الجمعة 8 / ربيع الآخر/ 232 هجري ، وقيل: عام 231هـ مدة العمر الشريف: 28 سنة ، وقيل: 29 سنة

مدة الإمامة : 6 سنوات، وقيل: 5 سنوات وثمانية أشهر وثلاثة عشر يوماً  مكان الشهادة: مدينة سامراء (سر من رأى).

زمان الشهادة: يوم الجمعة 8 / ربيع الأول / 260 هجرية

القاتل: قتله (ع) المعتضد بالله العباسي بالسم، وروي عن الصدوق أنه سمّه المعتمد العباسي .

المدفن: سامراء / العراق ، دفن مع أبيه الإمام الهادي (ع) في داره .

وقد عاش (ع) مدة من عمرة الشريف في سجون الظالمين.

ومن آثاره (ع) : كتاب التفسير.

وكان بوابه: عثمان بن سعيد العمري ، والحسين بن روح النوبختي.

علومه الكثيرة

كان الإمام العسكري (ع) أعلم أهل زمانه في كل العلوم، خاصة ما يرتبط بالشريعة الإسلامية وتفسير القرآن الحكيم.

وهكذا كان (ع) أكثر علماً من غيره حتى في علم الطب وغير ذلك من العلوم .

في شهادته (ع) مسموماً

توفي الإمام الحسن العسكري (ع) مسموماً شهيداً مظلوماً كآبائه الطاهرين (ع) ، وكان ذلك بالسم الذي ناوله المعتضد العباسي، وقيل: المعتمد العباسي . وقد استشهد في اليوم الثامن من ربيع الأول سنة 260 للهجرة، وكان عمره الشريف تسعاً وعشرين سنة، كان مقامه مع أبيه (ع) ثلاثاً وعشرين سنة وأشهراً وبقي (ع) بعد أبيه خمس سنين وشهوراً .

شاهدوا الموضوع

التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

إرسال تعليق