الاختلاف في الدين ليس من الله


قال تعالى :( ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه إختلافا كثيرا .
الاختلاف في الدين ليس من الدين وانما هو من الاهواء والعقول الناقصة لأنهم اعتمدوا على أصول وهي عبارة عن قواعد عقلية عن طريقها يشرعون في دين الله
لذلك هم مختلفون في المسألة الواحدة كل حسب اجتهادة والناس تائهة في ما بينهم يتخبطون في ظلمات بعضها فوق بعض .

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ عليه السلام، قَالَ:
«خَطَبَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام النَّاسَ، فَقَالَ: أَيُّهَا النَّاسُ، إِنَّمَا بَدْءُ وُقُوعِ الْفِتَنِ أَهْوَاءٌ تُتَّبَعُ، وَأَحْكَامٌ تُبْتَدَعُ، يُخَالَفُ فِيهَا كِتَابُ اللَّهِ، يَتَوَلّى‏ فِيهَا رِجَالٌ رِجَالًا، فَلَوْ أَنَّ الْبَاطِلَ خَلَصَ، لَمْ يَخْفَ عَلى‏ ذِي حِجًى‏، وَلَوْ أَنَّ الْحَقَّ خَلَصَ، لَمْ يَكُنِ اخْتِلافٌ، وَلكِنْ يُؤْخَذُ مِنْ هذَا ضِغْثٌ‏ وَمِنْ هذَا ضِغْثٌ، فَيُمْزَجَانِ فَيَجِيئَانِ مَعاً، فَهُنَالِكَ اسْتَحْوَذَ الشَّيْطَانُ عَلى‏ أَوْلِيَائِهِ، وَنَجَا الَّذِينَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنَ اللَّهِ الْحُسْنى

شاهدوا الموضوع

التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

إرسال تعليق