غضب الله لمقتل حجر

الصحابي الجليل حجر بن عدي الكندي وفد على النبي صغيرا وأعلن إسلامه جاهد في سبيل الله وكان من شيعة الامام علي عليه السلام .
وعندما اغتصب معاوية الخلافة أمر بسب علي عليه السلام على المنابر في الكوفة فعارض حجر هذا الفعل الشنيع ودافع عن أمير المؤمنين علي عليه السلام فأرسله زياد بن أبيه والي الكوفة إلى معاوية كي يقتله مدعين أنه يثير الفتنة وفعلا أمر معاوية بقتله صبرا في عذراء ودفن هناك .
وعندما زار معاوية المدينة دخل على عائشة فقالت : ما حملك على قتل أهل عذراء حجر وأصحابه ؟
فقال : يا أم المؤمنين إني رأيت قتلهم صلاحا للأمة وبقاؤهم فسادا للأمة .
فقالت :سمعت رسول الله يقول :سيقتل بعذراء ناس يغضب الله لهم والسماء

شاهدوا الموضوع

التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

إرسال تعليق