أشاعة الفاحشة في الذين آمنوا

نشر
 
بشر الله سبحانه وتعالى من يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا بالعذاب الأليم في الدنيا والآخرة قال تعالى ( إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيا والْآخِرَةِ ) فكل من يهدف للقضاء على القيم والأخلاق الفاضلة التي أمر بها الله ورسوله ، ونشر الفواحش والفساد في المجتمع الإسلامي تشمله هذه الآية الكريمة .

انواع الفواحش والانحلال الاخلاقي :
 
ومنها نشر الصور والافلام الاباحية الهابطة المأخودة من العادات والتقاليد الغربية والامريكية والتي هي في الواقع أسلوب من الأساليب الشيطانية الصهيونية ومعها جنب الى جنب الماسونية العالمية  هولاء يشجعون على الفواحش وهدم المجتمعات المحافظة وخاصة المجتمعات الاسلامية . ومن الفواحش أيضا سوء الخلق والتلفظ بالألفاظ الفاحشة المنحلة التي تدل على وساخة النفس ، ومنها  أثارة الفتن بين الناس وتشويه سمعة المؤمنين سواءا غيبة أو بهتانا .
 
دكتور صهيوني يشيع الفاحشة بين المسلمين:
 
نشرت صحيفة الوسط الالكترونية مقابلة مع الصهيوني مالحوم اخنوف على احدى القنوات الأسرائيلة. وهذا الشخص هو الذي أخترع فكرة أستار أكاديمي ونتشرها في الغرب ثم الى بلاد المسلمين بمساعدة قنوات عربية هابطة محسبوبة على المسلمين تنشر الفاحشة والرذيلة فيما بينهم  . ويقول هذا الصهيوني اننا فرحين لأننا حققنا غايتنا في ترويج هذا البرنامج بين المسلمين لأفسادهم .
 
ويقول إن من اهم أهدافنا هو أبعاد المسلمين عن دينهم بأي طريقة ومنها نشر الفواحش وقال بكل وقاحة :إن هدفنا القادم هو غزو البنات المسلمات حتى إذا أنحرفن أنحرف جيل كامل من المسلمين .وقال أيضا : نحن اليوم نحرص على غزو المسلمة وإفسادها عقليا وفكريا وجسديا أكثر من صنع الدبابات والطائرات الحربية .
 
وقال أيضا  نحن نتبرع لأستار أكاديمي في لبنان بمبلغ كبير من المال وهي تحت إشرافنا باستمرار . وفي النهاية قال للأسرائليين علينا أن نستغل نوم الأمة الإسلامية في تحقيق أهدافنا وذلك بتخديرها حتى لا تستيقظ فإنها إذا أستيقظت عاد اليها في سنين ما أخذ منها في قرون .
 
التكلم على المؤمنين غيبة وبهتان من الفاحشة :
 
وهو ان تتكلم عن المؤمنين بما فيهم غيبة وبما ليس فيهم بهتانا يعتبر ذلك من الفاحشة التي توعد الله من أشاعها بالعذاب الاليم . عن أبي عبد الله (عليه السلام) ، قال: «من قال في مؤمن ما رأته عيناه ، وسمعته أذناه ، فهومن الذين قال الله عز وجل: )إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذابٌ أَلِيمٌ )
 
عن محمد بن الفضيل ، عن أبي الحسن الأول (عليه السلام) ، قال: قلت له: جعلت فداك ، الرجل من إخواني يبلغني عنه الشي‏ء الذي أكرهه ، فأسأله عن ذلك ، فينكر ذلك ، وقد أخبرني عنه قوم ثقات؟ فقال لي: «يا محمد ، كذب سمعك وبصرك عن‏ أخيك ، فإن شهد عندك خمسون قسامة ، وقالوا لك قولا ، فصدقه وكذبهم ، لا تذيعن عليه شيئا تشينه به ، وتهدم به مروءته ، فتكون من الذين قال الله في كتابه: (إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيا والْآخِرَةِ )
 
إذاً من تعاون مع الكفار لنشر الفاحشة بين المسلمين من خلال العديد من البرامج والمسلسلات والافلام الهابطة فعليه أن يستعد للعذاب الأليم ، ومن تكلم على المؤمنين بما يكرهونه توعدهم الله سبحانه وتعالى بالعذاب الأليم كما وضحه الأئمة عليهم السلام لذلك وجب على الناس الحذر فيما يقولونه عن بعضهم البعض والله الهادي إلى سواء السبيل .
 
شاهدوا الموضوع

التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

إرسال تعليق