تحري الدقة في نقل كلام أمير المؤمنين




ينقل البعض في الفيس بوك والمواقع الاجتماعية المختلفة وحتى في الواتساب  كلام أو أبيات شعرية ذات مستوى منخفض وبعضها عبارات غثيثة وركيكة وينسبها للامام علي عليه السلام جهلا منه وعدم تثبت من أي مصدر أو كتاب ، فالمعروف أن الامام علي عليه السلام سيد البلغاء والفصحاء بعد النبي صلى الله عليه وآله وسلم ومستحيل يقول كلاما لمجرد الكلام يمتلئ بالتكلف وبلا فائدة 

فهو عليه السلام لا يتكلم إلا لهدف وغاية وفكرة محددة يريد إيصالها للجمهور وبأقل الكلام والعبارات وليس للتحدي وصفصفة كلمات فقط بلا فائدة لذلك على كل من ينقل عبارات أو أشعار عن الامام علي عليه السلام ان يذكر المصدر وإذا لم يجد مصدرا فعليه أن لا ينقل ذلك ما دام لا يعرف كلام الامام علي عليه السلام جيدا 

كما على كل من يسمع ذلك أو يراه في المواقع الاجتماعية أن ينبه الناس والذي نقل تلك العبارت بأن هذا الكلام ليس كلام الامام عليه السلام خاصة إذا لم يذكر المصدر أو الكتاب و وجد في هذا الكلام الكثير من العيوب والركاكة كأن من يسمعه يخال إليه أنه كلام شخص عادي لا فيه بلاغة ولا فصاحة وذلك  حتى لا يتم تشويه كلام مولانا الامام علي عليه السلام وقد قال رسول الله صلى الله عليه وآله (من كذب علي متعمدا فليتبؤ مقعده من النار) وهذا ينطبق على جميع  الأئمة عليهم السلام بعتبارهم معصومين كما كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم ولايجوز الكذب عليهم أو النقل بدون تثبت والله ولي التوفيق
شاهدوا الموضوع

التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

إرسال تعليق