وإذا مرضت فهو يشفين


مرضت فجئة في يوم من الأيام وحدث ذلك عندما صحوت من النوم أحسست بألم شديد أسفل الظهر وناحية الوركين والفخدين حتى الركبتين ، وكانت الألام شديدة جدا حتى أنني لم أستطيع القيام من مكاني إلا بصعوبة وعندما صليت شعرت بأنني أحمل اثقالا على ظهري ولكن تحملت ذلك من أجل الصلاة ، وعندما أنتهيت كنت أتأوه من الألم وأتمايل يمينا وشمالا وأدعو الله عز وجل  أن يشافيني من هذا الألم المفاجئ والغريب فكنت أقول يارب شافيني .

وكان هذا الوضع في يوم الجمعة وكانت عادتي أن لا أذهب في نفس اليوم إلى المستشفى بل أصبر قليلا لليوم الذي يليه ربما هي وعكة صحية تذهب بإذن الله مع أستخدام بعض الأدوية ، فجربت بعض العلاجات البسيطة الموجودة في المنزل كالفكس التي صورته في الموضوع وهو عبارة عن رصاعة دهنت بها المناطق المؤلمة من جسدي و بلعت حبة من الباندول الأزرق  وتمددت  بعدها على الفراش . وكل أربع أو خمس ساعات أبلع حبة باندول أزرق ولا آكل إلا الخضروات والفواكه فقط وتحسنت بعدها قليلا .

وعندما جاء وقت النوم دهنت جسدي مرة أخرى بالفكس وملئت البانيو بالماء الساخن وتمددت فيه ساعة تقريبا . وبعدها بلعت حبة  من الباندول الأزرق وتغطيت ونمت وعندما صحوت من النوم ذهبت الآلام وتحسنت حالتي تحسنا كبيرا وأصبحت  مرتاحا بعد يوم كامل من الألم فكأنه لم يكن شيئا فالحمد الله على نعمائه.





شاهدوا الموضوع

التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

إرسال تعليق