ألفاظ العصمة في الروايات ومعناها


قال لي أحد الأقرباء أن شخصا يعرفه قال له أن مصطح العصمة أو كلمة معصوم غير معروفه في عهد النبي والأئمة عليهم الصلاة والسلام وأنما هي أجتهاد ظهر في القرن السابع الهجري فأ ستغربت من هذا الكلام وقلت : له كيف يكون ذلك وقد رأيت ذلك في بعض الروايات التي قرأتها في يوم من الايام فقال لي : ابحث عنها واعطني خبر .  فقلت له : سوف أتي لك بالدليل والخبر اليقين حتى لا يفتري بعض الناس المغفلين ويقولون إن مذهب أهل البيت عليهم السلام مجرد أجتهادات فقط وليس له أصل في الدين


لذلك قررت أن أكتب بعض الروايات الواردة عن النبي والأئمة المعصومين عليهم الصلاة والسلام و أوردت فيها كلمة العصمه أو معصوم أو معصومين من الخطأ بوضوح تام وليس روايات تستشف منها العصمة فقط ومن هذه الروايات التي و ردت عن النبي والأئمة عليهم السلام 

روايات العصمة عن آل محمد ( ع ) :


آية التطهير:﴿إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا﴾ 

نقل الشّيخ الصّدوق عن أمير المؤمنين عليه السلام: ( أنّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: "يا عليّ هذه الآية نزلت فيك وفي سبطيّ والأئمّة من ولدك، قلت: يا رسول الله وكم الأئمّة من بعدك؟ قال: أنت يا عليّ، ثمّ ابناك الحسن والحسين، وبعد الحسين عليّ ابنه، وبعد عليّ محمّد ابنه، وبعد محمّد جعفر ابنه، وبعد جعفر موسى ابنه، وبعد موسى عليّ ابنه، وبعد عليّ محمّد ابنه، وبعد محمّد عليّ ابنه، وبعد عليّ الحسن ابنه، وبعد الحسن ابنه الحجّة. هكذا وجدت أساميهم مكتوبة على ساق العرش فسألت الله ـ عزَّ وجلَّ ـ عن ذلك فقال:يا محمّد هم الأئمّة بعدك مطهّرون معصومون وأعداؤهم ملعونون ) غاية المرام، السيّد هاشم البحراني، ص 293،ح 6.

عن سليم بن قيس قال : سمعت أمير المؤمنين عليه السلام يقول :( إنما الطاعة لله عزوجل ولرسوله ولولاة الأمر ، وإنما أمر بطاعة أولي الأمر لأنهم معصومون مطهرون لا يأمرون بمعصية ) بحار الانوار ج25 ص200

وفي رواية أخرى عن الأعمش عن الامام الصادق عليه السلام قال ( الانبياء و أوصياؤهم لا ذنوب لهم لأنهم معصومون مطهرون ) بحار الانوار ج52 ص199 

وفي رواية أيضا عن الامام الرضا عليه السلام في وصف الامام يقول :( فهو معصوم مؤيد موفق مسدد قد أمن من الخطاء والزلل والعثار ) بحار النوار ج71 ص108 

وفي رواية تذكر العصمة أيضا عن الامام الصادق عليه السلام قال :( نحن قوم معصومون ، أمر الله تبارك وتعالى بطاعتنا ونهى عن معصيتنا نحن الحجة البالغة على من دون السماء وفوق الأرض ) الكافي ج1 ص169

الخلاصة :


يتبين من خلال النصوص التي ذكرناها أن كلمة العصمة ومعصومين وردت في عهد النبي والأئمة عليهم الصلاة والسلام بل ورد معناها وتفسيرها أيضا فلا مجال للتخرصات العقلية التي يقول بها بعض الناس بلا أضطلاع ولا علم لكي يلبسوا على الناس دينهم  والله الهادي إلى سواء السبيل . 

شاهدوا الموضوع

التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

إرسال تعليق