من هم أهل الذكر في القرآن الكريم


الذكر هو لفظ موجود في الكثير آيات القرآن الكريم منها قوله تعالى ( أفنضرب عنكم الذكر صفلحا ان كنتم قوما مسرفين ... ) وقال تعالى ( وانه ذكر لك ولقومك وسوف تسألون )  وقال تعالى (فسألوا أهل الذكر ان كنتم لاتعلمون )  صدق الله العلي العظيم هناك من قال ان العلماء من الناس هم أهل الذكر سواءا من العامة أو من الشيعة وهناك من قال هم اليهود والنصارى ولكنني لن أرد عليهم شخصيا بل الذي سيرد عليهم الأئمة الاوصياء عليهم الصلاة والسلام لكي تتبين الحقيقة ويعرف كل أوناس قدرهم خاصة العلماء حتى لايعطوا أنفسهم منزلة كبيرة يتبجحون بها أمام الناس ويشعرونهم بأن الله أمر بطاعتهم واتباعهم كالعميان .


الرد على من قال أن العلماء هم اهل الذكر :


قال تعالى ( قد أنزل الله إليكم ذكرا رسولا يتلو عليكم آيات الله مبينات ليخرج الناس من الظلمات إلى النور ) فالذكر في هذه الآية هو رسول الله صلى الله عليه وآله بشهادة القرآن الكريم ، وأهل الذكر الذين أمرنا الله بسؤالهم وطاعتهم هم أهل البيت عليهم السلام ، وكذلك القرآن الكريم يطلق عليه الذكر في آيات أخرى من القرآن الكريم ولكن أهل البيت عليهم السلام هم أهله أيضا لأنهم الأعلم به . وهذا واضح في رواياتهم وأحاديثهم عليهم السلام ومنها 

ما روي عن أمير المؤمنين (ص): في وصيته للحسن إن كل من يدعي هذا المقام فهو كذاب، إذ قال: (( ...وأمركم أن تسألوا أهل الذكر، ونحن والله أهل الذكر، لا يدعي ذلك غيرنا إلا كاذب...ثم قال: (فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ) فنحن أهل الذكر فاقبلوا أمرنا وانتهوا عما نهينا ونحن الأبواب التي أمرتم أن تأتوا منها، فنحن والله أبواب تلك البيوت ليس ذلك لغيرنا ولا يقوله أحد سوانا.... ))  نهج السعادة ج8 ص318 للشيخ المحمودي / مستدرك الوسائل ج17ص273


نلاحظ في هذا الزمان حتى من فقهاء الشيعة يدعون أن هذه الآية تنطبق عليهم وهم من مصاديقها ولكن هذه الرواية تبطل أدعائهم لسببين أولا : أن هذه الاية وردت في المعصومين من الخطأ والفقهاء غير معصومين فكيف تنطبق عليهم ثانيا : أن امير المؤمنين عليه السلام قال لا يدعي ذلك إلا كاذبا فإذا الفقهاء أدعوا ذلك فهم كذابين ومدعين بشهادة أمير المؤمنين عليه السلام

.
ومن الروايات أيضا عن أبي جعفر (عليه السلام) في قول الله عز وجل: * (فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون) * قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): " الذكر أنا والأئمة (عليهم السلام) أهل الذكر وقوله عز وجل: * (وإنه لذكر لك ولقومك وسوف تسألون) * قال أبو جعفر (عليه السلام): " نحن قومه ونحن المسؤولون "(غاية المرام ص 27\

:عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) في قول الله تعالى : فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون ، قال : كتاب الله الذكر ، وأهله آل محمد الذين أمر الله بسؤالهم ولم يؤمروا بسؤال الجهال ). بصائر الدرجات ص 37

عن أحمد بن محمد عن الوشاء عن أبي الحسن الرضا (عليه السلام) قال: سمعته يقول: قال علي بن الحسين (عليه السلام): " فرض الله على الأئمة من الفرض ما ليس على شيعتهم وعلى شيعتنا ما ليس علينا، أمرهم الله عز وجل أن يسألونا فقال: (فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون) * فأمرهم أن يسألونا وليس علينا الجواب، إن شئنا أجبنا وإن شئنا أمسكنا "(غاية المرام ص27

محمد بن الحسن الصفار في (بصائر الدرجات) عن محمد بن مسلم عن أبي جعفر (عليه السلام) في قول الله: * (فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون) * قال: " الذكر القرآن وآل رسول الله (صلى الله عليه وآله) أهل الذكر وهم المسؤولون "(البصائر: 62 / ح 23 / باب 19

وفي تفسير الطبري ص559 عند العامة يقول البعض من علمائهم في قوله: ( قَدْ أَنـزلَ اللَّهُ إِلَيْكُمْ ذِكْرًا * رَسُولااختلف أهل التأويل في المعني بالذكر والرسول في هذا الموضع، فقال بعضهم: الذكر هو القرآن، والرسول محمد صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّم.

وذكر هذا القول :حدثنا محمد، قال: ثنا أحمد، قال: ثنا أسباط، عن السديّ، في قوله: ( قَدْ أَنـزلَ اللَّهُ إِلَيْكُمْ ذِكْرًا * رَسُولاقال: الذكر: القرآن، والرسول: محمد صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّم.


الرد على من قال اهل الذكر هم اليهود والنصارى : 


وهذا الرد من الامام علي بن موسى الرضا عليه السلام في مجلس المامون عندما حاجج علماء الاديان ، وهذا الخبر مروي عن الريان بن الصلت عن الرضا عليه السلام أنه قال للعلماء اخبروني عن هذه الآية ( ثم أورثنا الكتاب الذي اصطفينا من عبادنا ) سورة فاطر

فَقالَتِ الْعُلَمَاءُ : أَرَادَ اللَّهُ بِذَلِكَ الْأُمَّةَ كُلَّهَا .

فَقالَ الرضا عليه السلام : بَلْ أَرَادَ اللَّهُ الْعِتْرَةَ الطَّاهِرَةَ .... إِلَى أَنْ قالَ الرضا عليه السلام : وَ نَحْنُ أَهْلُ الذِّكْرِ الَّذِينَ قالَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ : { فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ}النحل43
.
 قالَتِ الْعُلَمَاءُإِنَّمَا عَنَى بِذَلِكَ الْيَهُودَ وَ النَّصَارَى.

فَقالَ أَبُو الْحَسَنِ عليه السلام : سُبْحَانَ اللَّهِ وَيَجُوزُ ذَلِكَ ، إِذَنْ يَدْعُونَا إِلَى دِينِهِمْ وَيَقُولُونَ إِنَّهُ أَفْضَلُ مِنْ دِينِ الْإِسْلَامِ .

فَقالَ الْمَأْمُونُ : فَهَلْ عِنْدَكَ فِي ذَلِكَ شَرْحٌ بِخِلَافِ مَا قالوا يَا أَبَا الْحَسَنِ.

قالَ عليه السلام : نَعَمْ الذِّكْرُ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وآله وسلم .
 وَ نَحْنُ أَهْلُهُ ،  وَ ذَلِكَ بَيِّنٌ فِي كِتَابِ اللَّهِ حَيْثُ يَقُولُ فِي سُورَةِ الطَّلَاقِ : { فَاتَّقُوا اللَّهَ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ الَّذِينَ آمَنُوا قَدْ أَنزَلَ اللَّهُ إِلَيْكُمْ ذِكْرًا (10) رَسُولاً يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِ اللَّهِ مُبَيِّنَاتٍ } الطلاق11 .
 فَالذِّكْرُ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وآله وسلم وَ نَحْنُ أَهْلُهُ ( وسائل الشيعة ص212 ج27

الخلاصة :


ان أهل الذكر هم اهل بيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم وهي خاصة بهم فقط لا لغيرهم ومن أدعى أنه من أهل الذكر أو رضي بان تلقبه الناس بذلك فهو كاذب وهذا ما قاله أمير المؤمنين عليه السلام في الحديث الذي ذكرناه في الأعلى والله ولي التوفيق .



شاهدوا الموضوع

التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

إرسال تعليق