منافع الحجامة


الحجامة : هي إخراج الدم الرديئ  من الجسم ، وهي معروفه قديما ولها فوائد كثيرة ، وكان النبي صلى الله عليه وآله يعمل بالحجامة ويحث المسلمين عليها في كثير من الاحاديث الواردة عنه عليه الصلاة والسلام ، ومن هذه الاحاديث

من بحار النوار ( ما اشتكى رسول الله صلى الله عليه وآله وجعا قط إلا كان مفزعه إلى الحجامة ) وفي حديث آخر من بحار الانوار أيضا عن النبي صلى الله عليه وآله قال ( احتجموا إذا هاج بكم الدم ، فإن الدم ربما تبيغ بصاحبه فقيتله ) وقال أيضا من نفس المصدر ( الحجامة في الرأس شفاء من كل داء إلا السام ) ومن نفس المصدر ورد ( أن النبي كان يحتجم ثلاثا : واحدة في الرأس ويسميها المتقدمة ، و واحدة بين الكتفين ويسميها النافعة ، و واحدة بين الوركين ويسميها المغيثة . ) وفي نفس المصدر ( كان النبي يحتجم في الأخدعين ، فأتاه جبرائيل عن الله تعالى بحجامة الكاهل )  

أوقات الحجامة :

هذه الاحاديث تبين مدى اهمية الحجامة وكيف ان النبي صلى الله عليه وآله كان يهتم بها كعلاج و وقاية من الامراض والتعب والارهاق في هذه الحياة . والحجامة لها أوقات محددة بينها النبي صلى الله عليه وآله في بعض الاحاديث فقد ورد عنه قوله صلى الله عليه وآله  .. فاحجموا يوم الاثنين . وما كان من جذام ولا برص إلا نزل يوم الاربعاء . و ورد عنه أيضا أفضل الايام لعمل الحجامة يوم سبعة عشر من كل شهر . قال النبي صلى الله عليه وآله  : الحجامة على الريق دواء ، وعلى الشبع داء وفي سبعة عشر من الشهر شفاء .) وتعمل الحجامة على الريق افضل للجسم وأصح كما ورد في الحديث الآنف الذكر .

فوائد الحجامة :

من فوائد الحجامة تنشيط الدورة الدموية ، شفط جميع السموم من الجسم ، التقليل من نسبة الكوليسترول الضار و زيادة النافع منه ، زيادة قدرة الجسم على مقاومة الامراض ، تعمل على زيادة حجم العضلة عند الرجال ، تنشط خلايا الكبد ، تعمل على وصول الاكسجين الى الألياف العضلية ، التخلص من ألام الظهر والعنق والاكتاف ، معالجة التعب والارهاق والكسل وكثرة النوم ، تحسين الطاقة الداخلية ، تزيد من نشاط الغدد العرقية والدهنية ، وغيرها الكثير الكثير .

لذا من يعاني هذه المشاكل والآلام فعليه بالحجامة فأنها دواء للكثير من الامراض خاصة أن النبي  صلى الله عليه وآله كان يقوم بها دائما فهي سنة مؤكدة عن النبي الكريم .
شاهدوا الموضوع

التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

إرسال تعليق