كيف تنظم القصيدة

الشعر : فن يعبر عن ذات الانسان بواسطة الخيال والمعاني التصويرية وألالفاظ الأدبية الجميلة عن طريق الوزن والقافية.
والشعر من الفنون التي كانت معروفة في الجاهلية والإسلام وكانت وسيلة من وسائل الاعلام في الماضي . أما كيف ننظم الشعر فهناك عدة شروط لابد من الإلتزام بها لنظم الشعر وهي ما يلي

1- قراءة دواوين شعراء قدماء سواء في الجاهلية أو الاسلام.
عندما تقرأ هذه الدواوين الشعرية عليك أن تعرف بحر القصيدة التي تقرأها لكي تعتاد أذنك على موسيقى هذا البحر. فإذا أردت مثلا قراءة قصيدة من البحر الكامل فعليك أن تعرف أن هذه القصيدة من البحر الكامل لا أن تقرأ القصيدة بدون أن تعرف بحرها لأنك بذلك لن تتعرف على البحور هذا من واقع تجربة.

وأيضا عليك أن تقرأها كأنك تقول نشيدا وليس كما تقرأ النثر أو المطالعة .
أضافة إلى ذلك سيكون عندك ثروة من الألفاظ والمعاني التصويرية المختلفة وربما يتوسع خيالك فتأتي بمعاني جديدة أو ما يسمى بالابداع.

2- أن يتعلم فن العروض
وسوف نتحدث عن هذا الفن في التدوينة القادمة على مدونة نون والقلم أن شاء الله تعالى.

3- أذا أردت أن تنظم قصيدة فعليك أن تعرف ماهو الموضوع الذي تريد أن تنظم فيه وماذا تريد أن تقول في القصيدة وما هو الهدف من القصيدة وما هو البحر الذي تريد ان تنظم القصيدة على وزنه وأيضا ماهي القافية التي سوف تختارها لنظم القصيدة كل هذا يجب ان تأخذه في الحسبان قبل القيام بنظم القصيدة يعني بشكل مختصر تخطط للقصيدة.

4- هناك طرق لنظم القصيدة منها
أ- أختار طور موسيقي تنظم على نسقه القصيدة, مثال على ذلك قصيدة الشاعر الكبير محمد مهدي الجواهري آمنت بالحسين رددها الاخ الرادود باسم الكربلائي بطور جميل تسطيع أن تنظم قصيدة على هذا الطور فتكون القصيدة موزونة على بحر المتقارب وهو البحر الذي أستخدمة محمد مهدي الجواهري في القصيدة. ولكن هذه الطريقة لاتنفع مع كل البحور قد تنفع مع بحر المتقارب وبحر الرجز ومجزوء الوافر وربما بحر الكامل ولكن لاتنفع مع الطويل والبسيط والوافر ولكنها تساعد وتقوي فقط.

ب- أن تعرف الحروف الساكنة والمتحركة في بيت القصيدة وتقوم بتقطيع البيت للتأكد من صحة الوزن وهذه الطريقة لاتقوم إلا بمعرفة فن العروض الذي سوف نتحدث عنه في التدوينة القادمة كما وعدتكم إن شاء الله تعالى
تحياتي لكم

شاهدوا الموضوع

التعليقات
2 التعليقات

2 التعليقات:

  • غير معرف says:
    2 مارس 2010 10:37 ص

    أتمنى لمدونتك الانتشار
    وشكرا للفائدة التي وجدتها في موضوعك هذا

  • علي خير البرية says:
    5 مارس 2010 1:56 ص

    اهلا بك اخي الكريم في المدونة واشكرك لأني أنا ايضا استفدت من كلماتك الطيبة

إرسال تعليق