من هم العروة الوثقى


ذكرت العروة الوثقى في القرآن الكريم مرتين فمن هم العروة والوثقى الواجب التمسك بها ؟ هذا السؤال أجاب عليه النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأهل البيته الطيبين الطاهرين عليهم الصلاة والسلام في قوله تعالى : (وَمَنْ يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقى وَإِلَى اللَّهِ عاقِبَةُ الْأُمُورِ 22) (1)  وقال تعالى أيضا (لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ ۖ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ ۚ فَمَن يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىٰ لَا انفِصَامَ لَهَا ۗ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (2)

روايات العروة الوثقى :


1- علي بن إبراهيم ، في قوله تعالى: (وَمَنْ يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقى) قال: الولاية . ) 2- سورة البقرة آية 256

2- محمد بن العباس ، قال: عن الحصين بن مخارق ، عن أبي الحسن موسى بن جعفر ، عن أبيه ، عن آبائه (عليهم السلام) في قوله عز وجل: (فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقى) ، قال: «مودتنا أهل البيت» )  تأويل الايات  1: 439/ 10

3- قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): «الأئمة من ولد الحسين (عليهم السلام) ، من أطاعهم فقد أطاع الله ، ومن عصاهم فقد عصى الله عز وجل ، هم العروة الوثقى ، وهم الوسيلة إلى الله تعالى» ) عيون اخبار الرضا 2: 58 / 27 

4- عن عبد الله بن عباس ، قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): «من أحب أن يتمسك بالعروة الوثقى التي لا انفصام لها فليستمسك بولاية أخي ووصيي علي بن أبي طالب ، فإنه لا يهلك من أحبه و تولاه ، ولا ينجو من أبغضه وعاداه» ) معاني الاخبار 368 / 1

5- و روي عن طريق العامة عن الرضا عليه السلام عن أبائه عليهم السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : ستكون بعدي فتنة مظلمة ، الناجي منها من تمسك بالعروة الوثقى .
قيل يارسول الله ، وما العروة الوثقى ؟ قال ولاية سيد الوصيين .
قيل يا رسول الله ومن سيد الوصيين . قال آمير المؤمنين .
قيل يا رسول الله ، ومن أمير المؤمنين ؟ قال مولى المسلمين وإمامهم بعدي .
قيل يا رسول الله ، ومن مولى المسلمين وإمامهم بعدك ؟ قال : أخي علي بن أبي طالب ) (المناقب 3: 76) و ( شواهد التنزيل 1: 444  / 609 و ينابيع المودة:111

الخلاصة :


فهم إذا العروة الوثقى التي لا نفصام لها والواجب التمسك بها لذا وجب الأخذ منهم واتباعهم كما وصى بذلك النبي عليه الصلاة والسلام في كثير من الأحاديث وليس مجرد كتاب ألفه أحد العلماء مشحون بالأراء والله الهادي الى سواء السبيل





شاهدوا الموضوع

التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

إرسال تعليق