معنى أولي العزم من الرسل


أولي العزم من الرسل هم النبي نوح عليه السلام والنبي أبراهيم والنبي موسى والنبي عيسى والنبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم وقد تسائل الناس لماذا أطلق على هولاء الرسل اولي العزم ؟ طبعا بعض العلماء أجاب بأنهم صبروا وتحملوا المصائب والويلات من اجل الدعوة إلى الله تعالى وهذا الكلام صحيح ولكن لم يطلق عليهم أولي العزم من أجل هذا فقط وأنما لأنهم أصحاب شرائع وكتب أنزلها الله عليهم من السماء فكلما جاء نبي من أولي العزم ترك شرائع النبي الذي قبله رغم أنه من أولي العزم أيضا حتى وصلوا إلى نبينا محمد عليه الصلاة والسلام فشريعته هي الخاتمة وحلاله حلال إلى يوم القيامة وحرامه حرام إلى يوم القيامة وهذا ما وضحه الامام الصادق عليه السلام في عدة الروايات .

شريعة النبي محمد خاتمة الشرائع :


عن أبان بن عثمان، عمن ذكره، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: إن الله تبارك وتعالى أعطى محمدا صلى الله عليه وآله شرائع نوح وإبراهيم وموسى وعيسى عليهم السلام: التوحيد والاخلاص و خلع الانداد والفطرة الحنيفية السمحة ولا رهبانية ولا سياحة، أحل فيها الطيبات وحرم فيها الخبائث ووضع عنهم إصرهم والاغلال التي كانت عليهم، ثم افترض عليهم فيها الصلاة والزكاة والصيام والحج والامر بالمعروف والنهي عن المنكر والحلال والحرام والمواريث والحدود والفرائض والجهاد في سبيل الله.

وزاده الوضوء وفضله بفاتحة الكتاب وبخواتيم سورة البقرة والمفصل وأحل له المغنم والفئ ونصره بالرعب وجعل له الارض مسجدا وطهور أو أرسله كافة إلى الابيض والاسود والجن والانس وأعطاه الجزية وأسر المشركين وفداهم، ثم كلف مالم يكلف أحد من الانبياء وانزل عليه سيف من السماء، في غير غمد وقيل له: " قاتل في سبيل الله لا تكلف إلا نفسك .

وبعزيمة ترك كتاب من قبله :


وفي ترك كتاب ومناهج من قبله قال الامام عليه السلام في رواية عن سماعة ابن مهران قال: قلت لابي عبدالله عليه السلام قول الله عزوجل: " فاصبر كما صبرا ولوالعزم من الرسل" فقال: نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ومحمد صلى الله عليه وآله وعليهم، قلت: كيف صاروا اولي العزم؟ قال: لان نوحا بعث بكتاب وشريعة، وكل من جاء بعد نوح أخذ بكتاب نوح وشريعته ومنهاجه، حتى جاء ابراهيم عليه السلام بالصحف وبعزيمة ترك كتاب نوح لا كفرا به فكل نبي جاء بعد إبراهيم عليه السلام أخذ بشريعة إبراهيم و منهاجه وبالصحف حتى جاء موسى بالتوراة وشريعته ومنهاجه، وبعزيمة ترك الصحف وكل نبي جاء بعد موسى عليه السلام أخذ بالتوراة وشريعته ومنهاجه حتى جاء المسيح عليه السلام بالا نجيل ; وبعزيمة ترك شريعة موسى ومنها جه فكل نبي جاء بعد المسيح أخذ بشريعته ومنهاجه، حتى جاء محمد صلى الله عليه وآله فجاء بالقرآن وبشريعته ومنهاجه فحلاله حلال إلى يوم القيامة وحرامه حرام إلى يوم القيامة، فهؤلاء اولوالعزم من الرسل عليهم السلام.

الخلاصة :


يتبين من الروايات أن العزيمة هي في الصبر وترك كتاب ومنهاج من كان قبله من أولي العزم لأن كتابه ختم كتبهم وما تحتويها إلى كتابه ومناهجه وشريعته ختمت شرائعهم ومناهجهم إلى شريعته ومنهاجه إلى يوم القيامة فحلاله حلال إلى يوم القيامه وحرامه حرام إلى يوم القيامه 
شاهدوا الموضوع

التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

إرسال تعليق