قنوات النصب والإحتيال الفضائية

tv

أساليب الاحتيال عن طريق وسائل الإتصال :
هناك بعض القنوات الفضائية تمارس النصب والاحتيال في شهر رمضان وذلك من أجل أبتزاز ونهب الاموال من الناس بالأتفاق مع شركات الاتصال المختلفة . فهناك بعض البرامج تشترط الأتصال عليها للأشتراك في البرنامج وحل الكثير من الأسئلة وتجعل ثمن الدقيقة الواحدة خمس أوعشر ريالات وفي النهاية تعطيهم بعض الأسئلة الصعبة والتعجزية لكي يخسروا هذا الاتصال ويحاولوا مرة أخرى وفي هذه الأثناء تكون القناة قد ربحت من هذا المتصل 100 ريال أو أكثر حسب المدة التي قضاها في الاتصال وقد تربح هذه القناة أكثر إذا عاود هذا المغفل الاتصال من جديد .

وهناك أسلوب آخر للنصب والاحتيال وذلك بأن يضعوا للمتصل رد آلي يقول الموظفون مشغلون الآن أنتظر قليلا ويكون هذا الانتظار القليل عدة دقائق  ، والدقيقة بـ 10 ريالات فسوف يربحون من هذا المتصل المغفل 50 ريال على الأقل أو حسب المدة التي قضاها في الانتظار .

أساليب الآغراء والضرب على الوتر الحساس:
من أساليب النصب والاحتيال التي تقوم بها هذه القنوات الفضائية  دغدغة أحلام بعض المغفلين الذين يريدون الغنى بدون تعب وفي أسرع وقت ممكن فيعرضون لهم الذهب والمال والسيارات حتى يتصل عليهم أكبر عدد من الناس وقد يصل إلى مئات الألوف والملايين ويربحون منهم الملايين من الريالات بينما السيارة المعروضة عليهم سعرها لا يتعدى 80 ألف ريال وقد تكون هدية للقناة مقابل دعاية لشركة السيارة .

ومن أساليب الأحتيال والاغراء أيضا أستخدام الجنس اللطيف فيقومون باحضار مذيعة شابة وجميلة يسمكرونها على أفضل ما يكون ويقومون بأخراج هذه الفتاة على شاشة القناة وتقوم بطرح الأسئلة مع القيام ببعض حركات الأغراء على الانغام الموسيقة لكي يتصل عليها الغارقون في الاحلام الوردية فتربح القناة منهم ملايين الريالات أو الدنانير .

من أين أتت هذه الأساليب الدنيئة :
الثقافية الإسلامية وربما العادات والتقاليد لايوجد بها هذه الأساليب الدنيئة فمن أين أتت ؟ طبعا الاجابة واضحة ومعروفة وهي من وسائل الإعلام الصهيونية العالمية والغربية التي التي قامت بانتاج هذه البرامج من اجل الربح الهائل والسريع كما هو دأبهم دائما على مر التاريخ لايفكرون إلا في جني المال بأي وسيلة كانت بدون النظر إلى القيم والاخلاق الفاضلة التي تأمر بها الأديان السماوية والمسلمين أصحاب بعض القنوات الفضائية قلدوهم في ذلك قال نبينا صلى الله عليه وآله وسلم :" لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة، حتى لو دخلو جحر ضب لدخلتموه " .قالوا - أي الصحابة- : يا رسول الله، اليهود والنصارى ؟!قال: " فمن " - أي فمن غيرهم - .

كلمة حق يراد بها باطل :
يقول البعض إن هذه الأسئلة التي يطرحونها في هذه البرامج مفيدة وتثري الثقافة بين الناس ، نعم هذا كلام صحيح ولكن الكثير من هذه الأسئلة لا فائدة منها كالأسئلة الخاصة بالممثلين والمطربين والتي تدعوا الى مخالفة الدين هذا بالاضافة الى الأساليب التي ذكرناها آنفا والتي هدفها الأساسي هو ربح المال وليس الثقافة ومنفعة الناس كما يدعون .

هناك برامج ثقافية جيدة :
هناك قنوات لا تهدف للربحية بهذه الطريقة الدنيئة والتي تحتوي الكثير من النصب والاحتيال ولكنها برامج قديمة كانت تعرضوها القنوات الأرضية في الماضي كبرامج الأسئلة التي تتعلق بالقران الكريم للكبار والفوازير للصغار وكانت لاتهدف للربح بل فائدة الناس ماليا وثقافيا وبدون مقابل ولكن هذا الشيئ حسب علمي لا يوجد الآن إلا ما ندر وكما يقول المثل راح زمن الطيبين .
شاهدوا الموضوع

التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

إرسال تعليق